Movimenti e nuove comunità con il Patriarca di Gerusalemme, Pierbattista Pizzaballa - 09/11/21 (8)
photo by: Gianfranco Pinto

إن السينودس 2021-2023 الذي أعلنه قداسة البابا فرنسيس هو فرصة لنصغي ونتحاور مع الآخر، بالتأكيد أن نبقى منعزلين يعني أن نبقى في نفس المكان دون أن نغادره. إنه فرصة كما يكرر دائماً غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا في مناسبات عدة لإعادة اكتشاف الهوية الحقيقية للكنيسة  بأنها “جامعة”  وذلك ابتداءّ من لحظة نشأتها.

“بينما نحن على وشك أن نبدأ هذه الرحلة، فإننا ندرك أكثر من أي وقت مضى، أننا جميعًا مدعوون كتلاميذ للمسيح في هذه الأرض، التي هي موطنه، لنكون شهودًا له. لنتذكر أن أعظم رغبة له في أن يكونوا واحداً ( يوحنا 17)”.

هذا ما نقرأه في الرسالة المؤرخة 26 كانون الثاني (يناير) 2022 التي أرسلها الأساقفة الكاثوليك إلى رؤساء الكنائس المسيحية في الأرض المقدسة بخصوص سينودس 2021-2023 الذي دعا إليه البابا فرنسيس بعنوان “من أجل كنيسة سينودوسية. شركة، مشاركة، رسالة”.

مع الرغبة الصريحة في إعلام وإشراك الإخوة من الجماعات الكنسية المحلية الأخرى عن المسيرة السينودوسية المفصلية التي بدأت أيضًا في الأرض المقدسة، يؤكد بطريرك الكنيسة اللاتينية في القدس، بييرباتيستا بيتسابالا، الذي يوقع على النص، على أهمية الاستماع المتبادل لننمو معًا في مسيرة الشركة هذه.

https://youtu.be/3hWiv4bPWzw

نظرة على الطبيعة الرسولية للكنيسة “الجامعة”، ولا سيما كنيسة القدس، التي تحدث عنها البطريرك في 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021 وذلك خلال لقاء مع الحركات الكنسية والجماعات الجديدة الموجودة في الأرض المقدسة بعد افتتاح المسيرة السينودسية:

“إن كنيستنا، كنيسة القدس ولِدَت من علية صهيون في العنصرة، ولِدَت حينها كنيسة جامعة ومحلية في نفس الوقت. خصوصاً في السنوات هذه الأخيرة، فقد اغتنت الكنيسة بالعديد من الحركات الكاريزماتية. ولذلك السبب، فإنّ حضوركم هنا هو ليس فقط عطية ولكن علامة للعناية الإلهية (…)، وهو تجسيد لرغبة الله، حتى يكون هذا البعد الجامعي حاضراً دائماً “.

Movimenti e nuove comunità con il Patriarca di Gerusalemme, Pierbattista Pizzaballa - 09/11/21 (5))
photo by: Gianfranco Pinto

شارك في لقاء التبادل العميق والمشاركة هذا الفوكولاري، طريق الموعوظين الجديد، كنساو نوفا، جماعة الطريق الجديد، جماعة العمانوئيل، جماعة التطويبات الكاثوليكية، شركة وتحرر، جماعة كوينونيا يوحنا المعمدان، الإخوة الأصاغر للإستقبال، ريجنوم كريستي، خدام إنجيل رحمة الله، جماعة سلام الكاثوليكية والجمعية التريزية.

استطاعوا جميعًا أن يصغوا لبعضهم البعض، والإدلاء بشهادة عن تجربتهم الخاصة، وبفضل مساعدة غبطة البطريرك الثمينة، فهموا بشكل أفضل كيفية مواجهة السينودس على المستوى المحلي والمكان المحدد الذي تشغله الجماعات والحركات الجديدة في هذه المسيرة.

شارك رئيس الأساقفة بيتسابالا من خلال إجابته على أسئلة مختلفة، أفكاره حول السينودس “لا يستمع المرء فقط إلى الاخر. السينودسية هي أسلوب – كما يقول – طريقة للوجود في الحياة وفي الكنيسة، ولكن أيضًا خارج الكنيسة. إن الاستماع والحوار تعبيران عن ذلك (…)”.

وفقًا لبطريرك القدس للكنيسة اللاتينية، من الضروري أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة: السينودسية كأسلوب حياة كيف يمكن أن تعاش في كل حركة وفي كل واقع للحياة، وعلى وجه الخصوص، كيف يمكن للسينودوسية أن تكون عملية يمكن تطبيقها هنا في المكان الذي يعاش فيه. علاوة على ذلك، وبالنظر إلى الكلمات الرئيسية التي اختارها البابا فرنسيس، وهي الشركة والمشاركة والرسالة، سيكون من المهم أن نفهم أيًا من هذه الكلمات يجسد كل واقع أكثر من غيره، بحيث يتمكن الجميع المساهمة والعمل، ومع الحفاظ على جذورهم راسخة بقوة في هذا السياق المعقد للغاية، وفي نفس الوقت والمزدهر مثل الأرض المقدسة.

Movimenti e nuove comunità con il Patriarca di Gerusalemme, Pierbattista Pizzaballa - 09/11/21 (7)
photo by: Gianfranco Pinto

وفقًا لبطريرك القدس للكنيسة اللاتينية، من الضروري أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة: السينودسية كأسلوب حياة كيف يمكن أن تعاش في كل حركة وفي كل واقع للحياة، وعلى وجه الخصوص، كيف يمكن للسينودوسية أن تكون عملية يمكن تطبيقها هنا في المكان الذي يعاش فيه. علاوة على ذلك، وبالنظر إلى الكلمات الرئيسية التي اختارها البابا فرنسيس، وهي الشركة والمشاركة والرسالة، سيكون من المهم أن نفهم أيًا من هذه الكلمات يجسد كل واقع أكثر من غيره، بحيث يتمكن الجميع المساهمة والعمل، ومع الحفاظ على جذورهم راسخة بقوة في هذا السياق المعقد للغاية، وفي نفس الوقت والمزدهر مثل الأرض المقدسة.

“أقصد بكلمة الشركة إدراك الانتماء، والعطيّة  التي نتلقاها، والمجانية، والحياة  التي تندمج في الآخر، حيث يكون أحدهما جزءًا من الآخر والجزء الآخر  هو جزءً من الذات. كل هذا ينبع من تجربة اللقاء مع يسوع. (…) بعد أن قابلت الرب واختبرت الخلاص، فأنت تدرك أن هذه التجربة تصبح كاملة وعميقة، عندما يتم مشاركتها في قلب الجماعة (…). بمجرد أن تمر بهذه التجربة، فإنها تغذيك وتدعمك، حتى عندما لا يمكنك تجاوز حد معين، بسبب الصعوبات. (…) إنه شيء تم إعطاؤه لك وتشعر أيضًا بالحاجة إلى مشاركته. هذه هي الشركة.

رغبة عميقة تتجدد في كلمات هذه الرسالة المرسلة من قبل الكنائس الكاثوليكية إلى رؤساء الكنائس المسيحية المختلفة في الأرض المقدسة، إنها تشرّع آفاقًا جديدة وتؤكّد أيضًا على رغبتها في النمو في الأخوة والإثراء بحكمة الآخرين.

إمكانية “التواجد معًا”، هذه هي رغبة المسيرة السينودسية، وقت له نكهة مشاركة المأدبة، ألم نحتضنه كمجموعة، فرح نودّ مشاركته بأسرع وقت، إنه تقدم تلميذي عماوس الذين، على الرغم من خيبة أملهم وحزنهم، كانا يسيران معًا، وفي الشركة، يدعمون بعضهم البعض، حتى اقترب منهم القائم من بين الأموات. فرصة يجب ألّا تفوتنا وهي أن نتعرف عليه في وسطنا.

ماريا جرازيا بيرّيتا